وفي شهادة ملحقة بطلب مذكرة التفتيش الذي تم تقديمه في يوليو 2017، قال ضابط بمكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) إنه راجع الإقرارات الضريبية لشركة يملك فيها مانافورت وزوجته حصة مسيطرة، وإنها كشفت عن قرض قيمته عشرة ملايين دولار من رجل أعمال روسي يدعى أوليغ دريباسكا.

ووافقت السلطات على طلب تفتيش شقة مانافورت في فرجينيا مما أتاح أدلة مهمة بالنسبة للاتهامات التي وجهها المحقق الخاص روبرت مولر إلى مانافورت في إطار تحقيقه في تدخل روسيا المزعوم في الحملة الرئاسية عام 2016.

ويحقق مولر في الروابط المالية بين مانافورت ودريباسكا، وهو أحد أقطاب قطاع المعادن ومعروف بصلاته الوثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكان دريباسكا من بين رجال الأعمال الروس الذين فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليهم في أبريل الماضي.