“، فإن المسؤول المطرود، جوناثان فرايدلان، تلفظ بكلمة تسيء إلى أصحاب البشرة السمراء مرتين على الأقل.

وصدرت الكلمة العنصرية عن فرايدلان، خلال اجتماع للعلاقات العامة بالشركة، قبل عدة أشهر.

وبعد ذلك بأيام، نطق فرايدلان ذات الكلمة مرة أخرى أمام موظفين من ذوي البشرة السمراء.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، ريد هاستينغ، إنه سمع بأمر الكلمة العنصرية حين صدرت عن المتحدث في المرة الثانية، فاتخذ قرارا بطرده.

وأثنى هاستينغ على مساهمة المطرود في الشركة، لكنه انتقد في الوقت نفسه عدم وعيه بخطورة القضايا المتعلقة بالتنوع العرقي وما لها من حساسية.

وأضاف أن الكلمة العنصرية التي صدرت عن المتحدث المطرود الذي عمل سبع سنوات في الشركة، لا تتماشى مع قيم المؤسسة.