وقالت المؤسسة، الخميس، إنها ستتبرع بـ10 آلاف وجبة لأطفال المدارس في أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي عن كل هدف يسجله مهاجم برشلونة الإسباني أو لاعب باريس سان جرمان الفرنسي، ضمن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

وقال ميسي في تصريح نقلته صحيفة “ماركا” الإسبانية: “أنا فخور جدا بأن أكون جزءا من هذه الحملة. إنها ستساعد على تغيير حياة الآلاف من الأطفال، وأتمنى أنها ترسم أكبر قدر ممكن من الابتسامات”.

بينما قال نيمار: “نريد أن نتأكد من أن الأطفال بإمكانهم الحصول على طبق طعام وأمل أكبر. نحن الأميركيون اللاتينيون نعرف أنه بإمكاننا فعل أشياء عظيمة عندما نتحد وهذا مثال. معا بإمكاننا مكافحة الجوع”.

وقالت آنا فيرال المتحدثة الإقليمية باسم “ماستركارد”: “يعاني أكثر من 40 مليون شخص في أميركا اللاتينية من الجوع، وكثير منهم أطفال. مواجهة الجوع وسوء تغذية الأطفال طريق لدعم التعليم ومفتاح لكسر دائرة الفقر”.