وكان نحو 11 مليون عراقي من أصل 24 مليونا يحق لهم الانتخاب أدلوا بأصواتهم، السبت، لاختيار ممثليهم بالبرلمان، في أول انتخابات تشهدها البلاد بعد هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، وشهدت أدنى نسبة إقبال.

وذكرت المفوضية، حسب ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس”، أن نسبة الإقبال بلغت 44 بالمئة، في حين كانت نسبة الإقبال لا تقل عن 60 بالمئة في الانتخابات التي جرت منذ 2005.

وأشارت إلى أنه جرى فرز أكثر من 90 بالمئة من أوراق المقترعين حتى الآن.

وقال مسؤولو انتخابات إن انخفاض نسبة الإقبال يعود إلى الإجراءات الأمنية المشددة، وحالة اللامبالاة، والمخالفات المرتبطة بنظام التصويت الإلكتروني الجديد.

لكن الباحث السياسي، مناف الموسوي، أرجع عزوف الناخبين العراقيين عن المشاركة في الانتخابات النيابية إلى عوامل عدة، أبرزها سوء الأداء الإداري للحكومات العراقية السابقة.

وخاض أكثر من 7 آلاف مرشح في 18 محافظة الانتخابات هذا العام من أجل الفوز بمقاعد في البرلمان الذي يضم 329 مقعدا.