أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار رياضية / ليفربول يضرب موعداً مع ريال مدريد في نهائي أبطال أوروبا
ليفربول
ليفربول

ليفربول يضرب موعداً مع ريال مدريد في نهائي أبطال أوروبا

أنجز ليفربول القسم الثاني من المهمّة بنجاح، وتأهّل إلى نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، رغم خسارته أمام مضيفه روما 2-4 مساء اليوم الأربعاء على ملعب “أولمبيكو”، في إياب الدور نصف النهائي.

وأحرز هدفي ليفربول كل من ساديو ماني (9) وجورجينيو فاينالدوم (25)، فيما سجّل لاعب ليفربول جيمس ميلنر (15 بالخطأ في مرمى فريقه) وإيدن دزيكو (52) ورادا ناينجولان (86 و90+4) أهداف روما.

وكانت مباراة الذهاب على ملعب “أنفيلد”، قد انتهت بفوز ليفربول بنتيجة 5-2 الثلاثاء الماضي، وسيلعب الفريق الإنجليزي في المباراة النهائية بالعاصمة الأوكرانية كييف، أمام حامل اللقب ريال مدريد في السادس والعشرين من الشهر الحالي.

وحجز الهولندي فاينالدوم مكانا في تشكيلة ليفربول الأساسية في ظل غياب المصاب أليكس أوكسليد-تشامبرلين، وراء ثلاثي المقدّمة الخطير ساديو ماني ومحم صلاح وروبرتو فرمينو.

في الجهة المقابلة، لجأ مدرب روما أوزيبيو دي فرانشيسكو إلى ثلاثي الهجومي باتريك شيك وستيفان الشعراوي، مقابل جلوس جنجيز أونديز على مقاعد البدلاء، وشارك لاعب الوسط لورنزو بيليجريني مكان المصاب كيفن ستروتمان.

وانطلق روما منذ الدقيقة الأولى باحثا عن هدف مبكّر، لكن رأسية دزيكو لم تشكّل خطرا على مرمى ليفربول، ثم جرّب أليساندرو فلورينزي حظّه بتسديدة قريبة من المرمى بالدقيقة السادسة، ومن هجمة مرتدّة سريعة، مرّر فرمينو الكرة إلى ماني الذي تقدّم بها قبل أن يسدد من وضع انفراد داخل الشباك مفتتحا التسجيل للفريق الإنجليزي بالدقيقة التاسعة، ورد فريق العاصمة الإيطالية بالدقيقة 15، بعدما اخترق الشعرواي من الجهة اليسرى، قبل أن يرسل كرة أمام المرمى حاول مدافع ليفربول ديان لوفرين تشتيتها لكنها اصطدمت في وجه زميله ميلنر واستقرّت في المرمى.

وكاد ماني يسجّل الهدف الثاني له في المباراة بالدقيقة 17، لكن محاولته مرّت بجوار القائم، واقتحم ظهير ليفربول أندي روبرتسون الناحية اليسرى قبل أن يمرر إلى ماني الذي تابع الكرة بحرفنة إلّا أن الحارس أليسون بيكر أبعدها إلى ركنية في الدقيقة 25، لكن الفريق الإنجليزي نجح في التعويض بعد ثوان قليلة بعدما كسر فاينالدوم التسلل باستقباله كرة عالية برأسه في الشباك. ومرّت رأسية من قائد روما دانييل دي روسي بعيدا عن المرمى في الدقيقة 28، وسدد الشعرواي بعد مجهود فردي كرة قوية اردت من القائم الأيسر لمرمى ليفربول بالدقيقة 35، وسدّد فلورينزي كرة جديدة مرت بمحاذاة القائم الأيمن في الدقيقة 42.

وبدأ ليفربول الشوط الثاني بمحاولة من محمد صلاح تصدّى لها الحارس بيكر بالدقيقة 47، وعادل دزيكو الكفة لروما في الدقيقة 52، بعد تسديدة من الشعراوي صدّها الحارس كاريوس قبل أن تتهادى أمام المهاجم البوسني الذي تابعها بيمناه في المرمى، وبعدها بأربع دقائق عاد دزيكو ليهدّد ليفربول برأسية بعيدة عن المرمى.

وأهدر لاعبو روما مجموعة من الفرص الخطيرة نصف الساعة الأخيرة من اللقاء، أبرزها لدزيكو في الدقيقة 68 سدد من خلالها الكرة فوق المرمى، وكاد فرمينو أن يهدي هدف التقدم للفريق الإنجليزي بعدها بدقيقة بعد تمريرة من صلاح لكن أليسون تسيّد الموقف، وأجرى مدرب ليفربول يورجن كلوب تبديلا دفاعيا بإشراك راجنار كلافان مكان ماني، لكن صاحب الأرض تقدّم في الدقيقة 86 عبر ناينجولان الذي سدد كرة من بعيد على يسار الحارس كاريوس الذي لم يحرّك ساكنا، واحتسب الحكم ركلة جزاء متأخرة بعد لمسة يد على كلافان، سجّل منها ناينجولان هدفه الثاني بالمباراة بالدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.