أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار سياسية / المفوضية تباشر بطباعة أوراق الانتخابات بـ”سمات أمنية”
الانتخابات
الانتخابات

المفوضية تباشر بطباعة أوراق الانتخابات بـ”سمات أمنية”

كشف المفوضية العليا المستقلة للأنتخابات ان بطاقات الاقتراع الخاصة بيوم الانتخابات ستحمل سمات امنية لا ترى بالعين المجردة لمنع عمليات التزوير.

ونقلت صحيفة الصباح عن عضو مجلس المفوضين سعيد كاكائي إن “الورقة ستتكون من جزأين، الايمن للكيانات السياسية الذي يتضمن تسلسل الكيان بالقرعة واسمه وشعاره، في حين سيحوي الجانب الايسر تسلسلات المرشحين”.

وبين أن ” الاوراق من نوعية  عالية الجودة وتحوي مواصفات وسمات امنية لا يمكن مشاهدتها بالعين المجردة بل من خلال اجهزة خاصة للحد من عمليات التزوير.

وكشف عن “وجود تسلسلات خاصة بكل دائرة انتخابية لا تتكرر في الدائرة الاخرى، كما سيكون في كل مركز للاقتراع رمز للمحافظة وتسلسل لتلك الاوراق”.

بدوره أكد عضو مجلس المفوضين رزكار حمة محي الدين ان ” المفوضية باشرت طباعة الاوراق الخاصة بالانتخابات النيابية التي ستجرى ايار المقبل، بعد التعاقد مع احدى الشركات المعروفة، التي مقرها في احدى دول الخليج، الا ان الطباعة في داخل البلاد”.

وفي ما يتعلق بمحافظة نينوى، اوضح عضو المجلس معتمد نعمة الموسوي ان “عدد البطاقات البايومترية المطبوعة لناخبي المحافظة بلغ 2 مليون و227 الف بطاقة، مبينا ان “العمل على توزيعها مستمر منذ الشهر الماضي”.

وذكر أن “مجلس المفوضين اولى اهتماماً بالغاً بملف توزيع البطاقات في تلك المحافظة من خلال رفد المكتب بـ260 موظفا اضافة الى ملاكه للاسراع بوتيرة توزيع تلك البطاقات بين الناخبين، مع زيادة عدد منافذ التوزيع الى 160 مركزا بعد ان كانت 140، لتكون نينوى هي الاكثر بعدد منافذ التوزيع بين المحافظات الاخرى”، لافتا الى ان “تلك الاجراءات عززت من عملية توزيع البطاقة وسرعة ايصالها الى الناخبين، كما ان امكانية استلام البطاقة عن طريق رب الاسرة اعطى هو الاخر زخما ودافعا للناخب لاستلام البطاقة”.

واقر الموسوي ان “المفوضية عانت في الاسبوع الاول من توزيع البطاقات في محافظة نينوى من ضعف كبير، الا ان معدلات التوزيع بدأت تتصاعد حاليا”، مشيرا الى ان “معدل الاستلام اليومي وصل الى 40 الف بطاقة، اذ في حال استمر هذا الاقبال الكبير من قبل المواطنين، فان نسبة توزيع البطاقات في المحافظة ستصل الى 80 بالمئة وهذه المعدلات لم تتحقق خلال الانتخابات السابقة.