ويعتقد سامباولي أن ضغوط الفوز بكأس العالم بالنسبة لميسي أشبه بوضع مسدس فوق رأسه، وحال فشله فإنه سيطلق الرصاص ويموت، وفقا لصحيفة “ماركا” الإسبانية.

وانتهى مدرب إشبيلية السابق من كتاب من المقرر إصداره في أبريل المقبل، نشرت بعض مقاطع منه، وجاء فيها حديثه عن ميسي وأن “لديه مسدسا وضع على رأسه اسمه كأس العالم، إذا لم يربحها فسيتم إطلاق النار عليه”.

وأوضح سامباولي أن ميسي لديه ما يكفي من الخبرة والنضج لقيادة منتخب بلاده لتحقيق مسيرة ناجحة في كأس العالم 2018 في روسيا الصيف المقبل.

وقاد ميسي، الذي سبق له التتويج بجائزة أفضل لاعب في العالم 5 مرات، برشلونة لحصد 30 لقبا محليا وأوروبيا، لكنه حتى الآن لم يفز بأي بطولة عالمية كبرى مع منتخب بلاده، فيما عدا الذهبية الأولمبية في دورة بكين في 2008.

وخسرت الأرجنتين في المباراة النهائية لكأس العالم الأخيرة في البرازيل 2014، كما احتلت المركز الثاني أيضا بعد تشيلي في كوبا أميركا عامي 2015 و2016.

ويعتقد سامباولي أن بوسع ميسي قيادة الفريق لتحقيق خطوة إضافية في روسيا هذه المرة والعودة بكأس البطولة.

وقال: “سيكون هذا المنتخب فريق ميسي. فهو اللاعب الأفضل وهو في مرحلة نضح تمكنه من الاضطلاع بمسؤولية قيادة الفريق. سيكون هذا فريقه”.

وكان ميسي، الهداف التاريخي لناديه ومنتخب بلاده، أعلن اعتزال اللعب على المستوى الدولي بعد الهزيمة أمام تشيلي في 2016، لكنه عدل عن قراره بعد ذلك.