وقال أحد الأطفال إنه يرغب في الحصول على مكعبات بلاستيكية، وقال آخر إنه يتمنى خروج جدته من المستشفى. أما بالنسبة لترامب فقال إنه يريد “السلام للبلاد”.

وقال ترامب لطفل يدعى ريان اتصل بقيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية (نوراد) ليتعرف على خط سير بابا نويل “إننا ننعم في رخاء والآن نريد السلام”.

وفي عشية عيد الميلاد من كل عام تزعم نوراد أنها تقتفي أثر رحلة بابا نويل وزلاجته، التي تجرها الرنة وهو تقليد بدأ في 1955 عندما أخطأ متجر في كتابة رقم هاتفه مما تسبب في سيل من الاتصالات بنوراد.

وقال ترامب، الذي أجرى الاتصالات وبجواره زوجته ميلانيا لطفل من مسيسبي “أتنبأ بأن يعاملك بابا نويل بصورة جيدة جدا. بأفضل طريقة تعامل بها على الإطلاق”. ثم وجه ترامب الدعوة للطفل لزيارة المكتب البيضاوي.

يذكر أن الطفل كاسبر من أرلينغتون بولاية فرجينيا، هو الذي شاركه ترامب الرأي، وقال له: “مكعبات بلاستيكية! هذا ما أحبه أنا أيضا دائما”.

وأضاف: “أتوقع أن يحضر إليك بابا نويل مكعبات بلاستيكية. الكثير منها لدرجة أنك لن تصبح قادرا على استخدامها جميعا”.

وبالنسبة لريان فقال لترامب إنه يرغب في أن تعود جدته من المستشفى إلى المنزل.

وقال له ترامب: “هذا عظيم. هذا أفضل من طلب بعض الدمى أو شيء ما”