وقال أليغري، الباحث عن قيادة فريقه الى ثنائية محلية ثالثة على التوالي: “سيخدمنا هذا الأمر، لأننا سنقف مجددا على أقدامنا الأربعاء، ثم في مباراة كروتوني (في الدوري)”.وسيضمن “بيانكونيرو” لقبه السادس على التوالي بحال فوزه، على كروتوني المتواضع في تورينو.وتابع المدرب الذي نال إشادة كبرى هذا الموسم لتنويعه التكتيكي، خصوصا في مباريات دوري أبطال أوروبا، حيث أقصى برشلونة الإسباني من ربع النهائي ثم موناكو الفرنسي: “لست قلقا. بالعكس، يجب أن نبقى مركزين على هدفنا، ونفهم ما هي الأخطاء لتفاديها في المستقبل”.ويحمل يوفنتوس لقب الكأس في آخر سنتين، وقد توج 11 مرة بين 1938 و2016.

ورأى قلب دفاعه الدولي ليوناردو بونوتشي: “لقد تلقينا اخيرا أهدافا أكثر من المعتاد، برغم ان هكذا امور يمكن حصولها على مدى موسم كامل”.وفي المقابل، يعتبر لاتسيو من الأسماء المرموقة على صعيد الكأس، فقد بلغ النهائي للمرة الثالثة في خمسة مواسم، التاسعة في تاريخه المتضمن ستة ألقاب، آخرها عام 2013 على حساب جاره روما.ورأى مهاجمه تشيرو إيموبيلي، الذي سجل 22 هدفا هذا الموسم، أن “المباراة الكاملة” قد تضع حدا لطموح يوفنتوس: “فريقهم رائع. لقد بلغوا نهائي دوري أبطال أوروبا”.ويتوقع أن يدفع أليغري بالمهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا أساسيا بعد ابقائه احتياطيا أمام روما، فيما يأمل بمشاركة لاعب وسطه الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، الذي يعاني إصابة في ظهره.على الجهة المقابلة، أراح مدرب لاتسيو، سيموني إينزاغي، عددا من لاعبيه الأساسيين خلال الخسارة على أرض فيورنتينا 2-3 السبت، بينهم المدافع الهولندي سيتفان دي فري والمهاجم الصربي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش.ويحتل لاتسيو المركز الرابع في ترتيب الدوري، بفارق 10 نقاط عن نابولي الثالث، قبل مرحلتين على الختام، وقد ضمن تأهله إلى مسابقة الدوري الأوروبي.