وذكر أحد المسؤولين اللذين رفضا الكشف عن اسمهما لأسباب متعلقة بسرية التحقيق، أن المصور بث الهجوم بالسكين، بشكل مباشر على موقع “فيسبوك” قبل أن يتم إيقاف حسابه، وفق ما نقلت “أسوشيتد برس”.

وقتل المهاجم الضابط الفرنسي أولا، ثم قام باحتجاز شريكته وقتلها، لكن ابن الضحيتين البالغ من العمر 3 سنوات وجد سليما دون أذى، وإن كان لا يزال مصدوما.

ووفقا لصحيفة “لوموند” فقد كانت شريكة الشرطي الراحلة تعمل في وزارة الداخلية.

وأعلنت مصادر متطابقة، الثلاثاء، أن القاتل يدعى العروسي عبد الله، ويبلغ من العمر 25 عاما، وحكم عليه في 2013 بالسجن، لمشاركته في شبكة متشددة بين فرنسا وباكستان.