وكانت هيئة “البورد” المنوط بها مراقبة وتطوير قوانين اللعبة (نصف أعضائها من الاتحادات البريطانية الأربعة والنصف الآخر من الفيفا)، قامت في 5 مارس الماضي بخطوة مهمة نحو استخدام التحكيم بالفيديو، وهو تغيير مهم في تاريخ كرة القدم.

وقررت الهيئة أن يتم اختبار الاستعانة بالفيديو خلال التحكيم على مدى عامين اعتبارا من بداية موسم 2017-2018 كحد أقصى.

وقال إنفانتينو في موسكو “هذه الاختبارات ستبدأ وتستغرق عامين. هذا يعني أننا سنعرف النتيجة الحقيقية حتى مارس 2018. آمل فعلا أن يكون المونديال في روسيا الأول باستخدام الفيديو للحصول على تحكيم أفضل”.

وأضاف “سيكون ذلك رسالة جديدة وقوية لكرة القدم”.

ويمثل استخدام الفيديو المرحلة الثانية من إدخال التكنولوجيا على رياضة كرة القدم بعد السماح بتكنولوجيا خط المرمى في 2012، الذي استخدم منذ ذلك الحين بنجاح وعلى نطاق واسع خصوصا في مونديال 2014 في البرازيل.

والحالات الأربع التي قد يكون لاستخدام الفيديو فيها كلمة يوجهها لحكم الساحة هي: هدف مسجل، وبطاقة حمراء، وركلة جزاء والخطأ في تحديد هوية لاعب.

ويذكرأنه  تم انتخاب السويسري جياني إنفانتينو رئيسا جديدا للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) خلفا لسيب بلاتر، وذلك بعد حصوله في الجولة الثانية من الانتخابات على 115 صوتا مقابل 88 للشيخ سلمان وأربعة للأمير علي بينما لم يحصل شامبين على أي صوت .