أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار سياسية / نائبة كردية: الجبوري صدمنا بكشفه ان دمج الوزارات ليس حقيقيا

نائبة كردية: الجبوري صدمنا بكشفه ان دمج الوزارات ليس حقيقيا

قالت نائبة عن ائتلاف الكتل الكردستانية، ان “رئيس مجلس النواب سليم الجبوري صدمنا، بجلسة أمس الاثنين، عند كشفه ان دمج الوزارات ليس حقيقيا”.
واضافت النائبة اشواق الجاف ان “الجبوري صدمنا عندما قال ان دمج الوزارات بالكابينة الحكومية الجديدة، ليس حقيقيا، انما الوزير سيكون وزيرا لوزارته بالاصالة ويدير الوزارة الاخرى بالوكالة”، متساءلة: اذا ما الجديد الذي فعلناه؟”.
واوضحت ان “الجبوري ابلغنا بانه لا يوجد قانون لدمج الوزارات، في حين كان يفترض على رئيس الوزراء حيدر العبادي ان يصيغ قانون دمج الوزارات ويدمجهن اولا، ثم يعلن كابينته الحكومية”.
واشارت الجاف الى انه “لا يوجد هناك سقف زمني لبقاء الوزير في ادارة الوزارة الاخرى بالوكالة، وحتى ان بقى لسنتين لا يوجد هناك ضامن”.
وكان رئيس مجلس النواب قال في جلسة المجلس،امس الاثنين، ان رئيس الوزراء حيدر العبادي اكد عدم وجود عملية دمج في بعض الوزارات وانما يتولى الوزير وزارته بالاصالة واخرى يديرها شؤونها بالوكالة ويكون له في مجلس الوزراء الحق في تمثيل وزارة واحدة في حال التصويت.
واشار الى التزام المجلس بالتوقيت الذي اعلنه سابقا، وهو العشرة ايام، وفي حال جاهزية رئيس الوزراء لتقديم الوزراء واعتماد الالية بحسب خياره سواء اقالة الوزراء الحاليين او التصويت على الوزراء البدلاء، من اجل تحديد جلسة خاصة للتصويت على المرشحين.
وسلمت هيئة المساءلة والعدالة، امس الاثنين، قائمة اسماء مرشحي الكابينة الوزارية التي قدمها العبادي، الى رئاسة مجلس النواب بعد تدقيقها، فيما استدعت المرشحة لوزارة العمل والهجرة.
وقال مصدر نيابي ان “رئاسة مجلس النواب تسلمت من المساءلة والعدالة قائمة اسماء مرشحي الكابينة الوزارية التي قدمها العبادي، بعد ان دققتها”.
واشار الى ان “الهيئة استدعت المرشحة لوزارة العمل والهجرة وفاء المهداوي، لوجود ملاحظات عليها”.
وكانت هيئة النزاهة قد اعلنت امس الاول، اكمالها تدقيق اسماء المرشحين للكابينة الوزارية الجديدة.
وذكر بيان مقتضب للهيئة “تسليم النتائج لمجلس النواب اليوم الاحد وهو ذات اليوم الذي استلمت به الاسماء”.
وسلم العبادي البرلمان الخميس الماضي قائمة بأسماء كابينته الوزارية الجديدة وتشمل السير الذاتية لـ 14 مرشحاً بظرف مغلق الى هيئة رئاسة البرلمان لكن بعد ساعات تم نشر أسماء المرشحين وعلى نطاق واسع في وسائل الاعلام.